أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبارمحلية / المصادقة بالاجماع على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لجماعة الحضرية بني ملال

المصادقة بالاجماع على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لجماعة الحضرية بني ملال

Spread the love

المصادقة بالاجماع على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لجماعة بني ملال

جريدة صوت الاطلس / الحاج محمد الحطاب

بتاريخ 27 مارس 2023، عقد المجلس الجماعي لبني ملال دورة استثنائية، للدراسة والمصادقة على جدول أعمال يتكون من النقاط التالية :

1- الدراسة المصادقة على تجديد عقد التدبير المفوض للمطرح الجماعي للنفايات ؛
2- الدراسة والمصادقة على دفتر التحملات الخاص بإيجار المسبح البلدي برسم سنة 2023 ؛
3 – تحويل بعض الاعتمادات من فصل إلى فصل بالميزانية برسم السنة المالية 2023 ؛ 4- الدراسة والتصويت على نزع ملكية العقار موضوع الرسم العقاري عــدد:12691/10 البالغ مساحتها 27 هكتار و32 آر، المراد تخصيصــه لخلق منتزه ايكولوجي بمدينة بني ملال ؛
5- الدراسة و التصويت على دفتر التحملات الخاص بتفويت القطعـة المشيدة عليها الوحدات التجارية بشارع الجيش الملكي ؛
6- الموافقة على تطبيق مسطرة تخطيط حدود الطرق العامة مع تعيين العقارات المراد نزع ملكيتها لانجاز جزء من الطريق المدارية الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 8 والقطب الفلاحي لبني ملال ؛
7- إعادة التداول بشأن اتفاقية شراكة متعلقة بانجاز دراسة لتحيين مخطط التنقلات الحضري لمدينة بني ملال ” مخطط التنقلات الحضرية المستدامة ” ما بين وزارة الداخلية، ولاية جهة بني ملال خنيفرة و جماعة بني ملال ؛

الدورة عرفت عدة مناوشات بين المستشارين ، بخصوص العديد من المشاريغ، حيث يتضح أن بعض المستشارين الجماعيين يجهلون مع الأسف برنامج عمل الجماعة، الذي صادقوا عليه بالإجماع، بعد شهور من اللقاءات والمشاورات، بين المجلس الجماعي والساكنة، والمؤسسات العمومية والخاصة، لكنهم لا يتذكرون المشاريع البنيوية التي يحملها هذا البرنامج.

ومن أجل تنزيل وتنفيذ برنامج عمل الجماعة بطريقة سليمة، لابد من وضع النقط على الحروف، من خلال تنظيم أيام دراسية لفائدة مستشاري الجماعة، أغلبية ومعارضة على حد سواء ، الغرض منها تدارس البرنامج الجماعي من جديد، وتوعية المستشارين بأهمية المشاريع المزمع تنزيلها، في أفق إنجازها بشكل سليم، يضع حد لتساؤلات وتأويلات أعضاء الجماعة والناخبين على حد سواء.

فجماعة بني ملال نعيش اليوم أزمة تسيير وتدبير، لكون غالبية المستشارين الجماعيين هم شباب سياسي في بداية طريقهم، لكنهم يفتقدون مع الأسف إلى أبجديات التسيير الجماعي المحلي، وإلى أبجديات السياسةالمحلية، وهو ما سيؤسس لعمل جمعوي غير متجانس وغير متكامل، من شأنه أن يؤثر على مستبقل الجماعة الاقتصادي والاجتماعي، والدليل أن البعض من هؤلاء المستسارين يناقشون في الدورات مجموعة من المشاريع التي سبق لهم أن ناقشوها وصادقوا عليها في برنامج عمل الجماعة للولاية الحالية بالإجماع.

وهذا طبعا سيساهم في تعثر هذه المشاريع، التي يتضمنها برامج عمل الجماعة، وغالبا ما تتسبب هذه النقاشات في احتكاك مناوشات بين رئاسة المجلس وأغلبيته من جهة ومعارضة المجلس من جهة ثانية، علما أن هذه الأخيرة تم تذويبها من طرف رئيس الجماعة أحمد البدرة، الذي علمته السنين، التي قضاها داخل المجلس الجماعي، كيف يجمع مكونات المجلس الجماعي على كلمة واحدة، تفاديا لأي تأخير في تنزيل برنامج العمل على أرض الواقع، لتحقيق مطالب الساكنة، وتحقيق نقلة نوعية لجماعة بني ملال .

فهل بهذه “الطينة” من المستشارين الجماعيين، يمكن لرئيس الجماعة بدرة ومجلسه، تنزيل المشاريع التي يتضمنها برنامج عمل الجماعة، تنزيلا سليما وناجحا، وخاصة المشاريع ذات الأولوية، لكي يمكن للمجلس الجماعي تجاوز النقص الكبير في البنية التحتية داخل تراب الجماعة، والتي تنتظرها الساكنة منذ عقود .. ؟؟؟؟.

فجماعة مدينة بني ملال، يمكن اعتبارها جماعة ترابية ذات أهمية اقتصادية كبيرة، نظرا لموقعها وأهميتها كعاصمة جهة بني ملال خنيفرة، والتي تنتظرها تحديات كبيرة على كافة المستويات، في مجالات التعمير والبناء، والتعليم والصحة، وإعداد التراب والمقاربة المجالية، والساحات الخضراء، وفضاءات الترفيه، والشغل والسكن ، وغيرها ..، حتى تتمكن هذه المدينة من لعب دورها التنموي بشكل كبير ، واكتساب مكانة مرموقة داخل مشهد الجماعات الترابية المغربية، لتحسين مركزها في سلم المدن المغربية المتقدمة جهويا .

.

.

عن admin

شاهد أيضاً

تدارس تدابير العملية الشروع في انجاز منطقة اللوجستيك ببني ملال

Spread the loveتدارس تدابير العملية الشروع في انجاز منطقة اللوجستيك ببني ملال جريدة صوت الاطلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *