أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار وطنية / ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال من جهاد الحرية الى رهان التنمية

ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال من جهاد الحرية الى رهان التنمية

Spread the love

ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال .. من جهاد الحرية إلى الرهان على التنمية.

محمدحكيم //عبد المالك خيري.
جريدة صوت الأطلس الإخبارية الفقيه بن صالح


٨

عن مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية،خالد الشرقاوي السموني، قال إن “وثيقة الاستقلال شكلت حدثا تاريخيا عظيما، وخلدت أروع صور الوطنية الصادقة، حيث قدم المغاربة آنذاك رجالا ونساء المثال الحي للوطنية وللوفاء والإخلاص والتضحية”، مضيفا أن “ذكرى ثورة الملك والشعب ملحمة متجددة في أذهان الأجيال، تحتم علينا على الدوام استحضار أرواح جميع رجال المقاومة الشهداء، بما أبلوا من تضحيات كبيرة من أجل تحرير الوطن”.

وبعدما ذكّر السموني، في مقال له، بـ”مَطالب نص وثيقة الاستقلال”، أشار إلى أن الملك محمدا السادس يمضي في تعزيز الوحدة الترابية، وإرساء أسس الأمن والاستقرار والتنمية والبناء، مع خوض إصلاحات عميقة وجذرية استطاع من خلالها المغرب أن يشق الطريق باستمرار وانتظام ليخطو خطوات حثيثة على درب الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإدارية والدينية…

هذا نص المقال:
يحتفل الشعب المغربي في الـ11 من يناير من كل سنة بذكرى تقديم وثيقة الاستقلال الخالدة باعتبارها ملحمة عظيمة في مسلسل الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة المغفور له الملك محمد الخامس، وحدثا تاريخيا بارزا سيظل راسخا في ذاكرة الأجيال المتعاقبة، وإحدى المحطات الرئيسية في التاريخ المغربي من أجل تحقيق الاستقلال.

ففي تاريخ 11 يناير 1944، قام رجال الحركة الوطنية بتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال إلى سلطات الحماية تطالب باستقلال المغرب ووحدة ترابه، والتصدي كذلك للظهير البربري في 28 غشت 1930. وارتكزت مطالب نص وثيقة الاستقلال على ثلاثة مطالب:

أولا: أن يطالب باستقلال المغرب ووحدة ترابه تحت ظل صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى سيدنا محمد بن يوسف نصره الله وأيده.

ثانيا: أن يلتمس من جلالته السعي لدى الدول التي يهمها الأمر الاعتراف بهذا الاستقلال وضمانه، ولوضع اتفاقيات تحدد ضمن السيادة المغربية ما للأجانب من مصالح مشروعة.

ثالثا: أن يطلب نظام المغرب للدول الموافقة على وثيقة الأطلنتي والمشاركة في مؤتمر الصلح.

رابعا: أن يلتمس من جلالته أن يشمل برعايته حركة الإصلاح الذي يتوقف عليه المغرب في داخله، ويكل لنظره السديد إحداث نظام سياسي شوري شبيه بنظام الحكم في البلاد العربية الإسلامية في الشرق تحفظ فيه حقوق سائر عناصر الشعب المغربي وسائر طبقاته وتحدد فيه واجبات الجميع، والسلام.

وكان رد سلطات الحماية الفرنسية بشن حملة اعتقالات واسعة في حق رجال ونساء المقاومة الأبطال والبطلات. ومنذ ذاك الحين، وبالرغم من الاعتقالات الواسعة في صفوف المقاومين في كل أرجاء البلاد، نهضت همم هؤلاء وتقوت عزيمتهم وإرادتهم من أجل الكفاح المستمر والمستميت حتى يتحرر الوطن وتنعم البلاد بالحرية والاستقلال .

وفي يوم 20 غشت 1953 عندما قررت الحكومة الفرنسية، باقتراح من الجنرال كيوم، إقالة المغفور له الملك محمد الخامس، ونفيه من المغرب مع أفراد من الأسرة الملكية إلى جزيرة كورسيكا ومنها إلى مدغشقر، اندلعت الشرارة الأولى لثورة الملك والشعب الخالدة في ذاكرة المغاربة، حيث انتفض الشعب المغربي، فخرج بكل فئاته في مختلف أرجاء البلاد في انتفاضة عارمة للتصدي لمخططات المعمر الفرنسي وليؤكد رفضه المطلق لإبعاد الملك الشرعي عن عرشه ووطنه. واندلعت أحداث مؤلمة، كما شنت إضرابات عديدة شلت مختلف القطاعات الحيوية، ونظمت عمليات للمقاومة أدت إلى استشهاد العديد من الوطنيين، وقررت سلطات الاستعمار إطلاق حملة من الاعتقالات في صفوف الوطنيين.

وكان للمواقف الشجاعة للملك محمد الخامس طيب الله ثراه الذي فضل المنفى على التفريط في سيادة المغرب ووحدته الوطنية وقع كبير وحاسم على نفوس شعبه الوفي ضد الاستعمار، ولم يرض الملك لنفسه المذلة والهوان وعبر عن وفائه لشعبه وإخلاصه لعهد البيعة التي تجمعه به، فاختار سبيل التضحية بحياته من أجل حرية وكرامة الوطن، وقليل من الملوك والرؤساء من بقوا مخلصين لشعوبهم، حيث تآمروا على شعوبهم وتنكروا لعهودهم وانحازوا إلى الجهة الغالبة، خانعين وخاضعين مقابل حمايتهم وحماية أسرهم من البطش والنفي أو الاغتيال.

لقد شكلت وثيقة الاستقلال حدثا تاريخيا عظيما، وخلدت أروع صور الوطنية الصادقة، حيث قدم المغاربة آنذاك رجالا ونساء المثال الحي للوطنية وللوفاء والإخلاص والتضحية.

كما أن ذكرى ثورة الملك والشعب ملحمة متجددة، في أذهان الأجيال، تحتم علينا على الدوام استحضار أرواح جميع رجال المقاومة الشهداء، بما أبلوا من تضحيات كبيرة من أجل تحرير الوطن.

ولذلك، يجب على الجيل الحالي والأجيال المقبلة استلهام دلالات الكفاح الوطني والجهاد من أجل استقلال الوطن وتضحيات واستحضار أرواح الشهداء الذين بفضلهم نعيش زمن الحرية والاستقلال. كما يجب استكمال الجهاد من أجل دعم مسيرة التنمية والديمقراطية وتعزيز دولة القانون وتحقيق الرخاء والازدهار لبلادنا، للوصول إلى مصاف الدول المتقدمة عالميا.

ولئن كافح المغفور له الملك محمد الخامس لانتزاع استقلال وحرية المغرب، مضى ابنه المغفور له الملك الحسن الثاني لتوحيد شمال المغرب وجنوبه عبر استرجاع أقاليمنا الصحراوية، وها هو العاهل المغربي الملك محمد السادس يمضي في تعزيز الوحدة الترابية وإرساء أسس الأمن والاستقرار والتنمية والبناء، مع خوض إصلاحات عميقة وجذرية استطاعت من خلالها بلادنا أن تشق الطريق باستمرار وانتظام لتخطو خطوات حثيثة على درب الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإدارية والدينية جعلت من المغرب دولة قوية بمؤسساتها وبوحدة وتلاحم مكوناتها الوطنية.

عن admin

شاهد أيضاً

أغلبية المواطنين من فقراء الشعب المغربي الحبيب في حاجة ماسة إلى الجرأة والشجاعة لدعم شرفاء الجمعيات الحقوقية الشريفة” بلاغ صحفي تحت مجهر الشبكة الوطنية لحقوق الإنسان.

Spread the loveأغلبية المواطنين من فقراء الشعب في حاجة ماسة إلى الجرأة والشجاعة لدعم شرفاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *